نبذة عن كامكو

بصفتنا شركة رائدة على الصعيد الاقليمي، نتمتع بقدرات ريادية حقيقية ونتميز بنهجنا المتكامل في قطاع الاستثمارات ونحولّ جميع أهدافك الاستثمارية إلى حقيقة

  1. تعزيز الأداء التشغيلي والربحية ومواصلة خلق القيمة.

    اتمام 3 إصدارات أدوات دين ناجحة بقيمة تتخطى المليار دولار أمريكي تقريبًا.

    تخطي أداء الصناديق الاستثمارية للمؤشرات المعيارية في قطاعاتها وتصنيف صندوق كامكو الاستثماري كالأفضل أداء على مدار العام

    إتمام صفقتان مؤثرتان على صعيد منصة الاستحواذات العقارية الدولية، لترتفع قيمة المحفظة العقارية الدولية الى 273 مليون دولار.

    حصد 7 جوائز عالمية مرموقة تقديرًا للأداء المتميز في إدارة الأصول والاستثمارات المصرفية والبديلة وإدارة الثروات والبحوث الاستثمارية

  2. مواصلة تحقيق الدخل والمحافظة على الربحية

    التوسع الإقليمي من خلال فتح أول مقر دولي للشركة في مركز دبي المالي العالمي

    إدارة عدد من الصفقات الاستثمارية المصرفية بنجاح بقيمة مليار دولار أمريكي تقريبًا في العام 2016

    حصد 6 جوائز عالمية مرموقة تقديرًا للأداء المتميز في إدارة الأصول والاستثمارات المصرفية والبديلة وإدارة الثروات

    تخطي 4 من صناديقنا المؤشرات المعيارية في قطاعاتها وتصنيفها بين المراكز الثلاثة الأولى في قوائم تصنيف الصناديق حسب الأداء

    إدارة عمليات الدمج والاستحواذ والخروج من الصفقات لعملائنا في الكويت والمنطقة والعالم في قطاعات النفط والغاز والصيدلة والعقارات والقطاع الصحي

    انضمام كامكو إلى قائمة الألف شركة المدرجة في قائمة مديري الأصول الملتزمين بقواعد السلوك المهني الصادرة عن معهد المحللين الماليين القانونيين الأمريكي والخاصة بإدارة الأصول

  3. المحافظة على النمو التشغيلي واستمرار الربحية

    إدارة إصدار سندات دين الأول من نوعه مصنف بدرجة استثمار Baa1 من قبل وكالة موديز في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

    الفوز بجائزة “أفضل شركة لإدارة الأصول في الكويت” من مجلة “مينا اف ام ” وجائزة “أفضل شركة لإدارة الاستثمار” من مجلة “وورلد فاينانس”

    تحسين أداء الصناديق الاستثمارية وتوزيع الأرباح على المستثمرين

    توقيع مذكرة تفاهم مع “تقاعد” بهدف تعزيز التعاون المستقبلي

  4. المحافظة على النمو التشغيلي واستمرار الربحية

    اطلاق صندوق كامكو العقاري للعوائد

    طرح صندوق كامكو مينا بلس للدخل الثابت

    ادارة عدد من العمليات الناجحة في أسواق المال

    تفوقت كامكو بأدائها على معظم الصناديق الاستثمارية المدارة مقارنة بالمؤشرات المعيارية.

    حصدت كامكو جائزة «أفضل شركة لإدارة الأصول في منطقة الخليج» من مجلة “وورلد فاينانس”.

  5. عادت كامكو إلى الربحية في العام 2013، وعززت إيراداتها التشغيلية ودخلت مسار نمو جديد من المبادرات لزيادة وتنويع منتجاتها الاستثمارية والخدمات المخصصة لعملائها.

    نمت الأصول المدارة في كامكو في العام 2013 بنسبة 21٪ ، لتصل إلى 2.9 مليار دينار كويتي، فباتت الشركة إحدى كبرى شركات الاستثمار في المنطقة من خلال صناديقها ومحافظها الاستثمارية المدارة التي حققت نتائج ممتازة جعلتها من أحد أفضل الشركات الاستثمارية أداءً في الكويت.

    واصلت كامكو ممارسة الأنشطة المصرفية وتحقيق الإنجازات، ما عزّز مكانتها كإحدى فضلى شركات الاستشارات الاستثمارية الرائدة في الكويت من خلال إتمامها صفقات بارزة وإنجازها لنسبة كبيرة من العمليات الاستثمارية في السوق.

    بعد أن احتفلت كامكو بمرور 15 سنة على تأسيسها، واصلت الشركة تفاعلها في السوق من خلال استمرار تشجيع أنشطة المسؤولية الاجتماعية للشركات كشركة رائدة في قطاعها في الكويت.

  6. شكّلت كامكو وشركة الوطني للاستثمار مديرا أكبر إصدار لسندات مقومة بالدينار الكويتي من قبل القطاع الخاص في دولة الكويت، وهو إصدار بنك برقان لسندات مساندة بقيمة 100 مليون دينار كويتي في صفقة هي الأولى من نوعها في السوق المحلي. أصدرت هذه الصفقة ذات أطول مدة استحقاق بالسوق الكويتية (10 سنوات) من قبل بنك محلي، الأمر الذي إن دل على شيء فإنما يدل على مدى اهتمام كامكو الراسخ بتطوير ودعم سوق السندات المحلي، ما من شأنه حتماً إنعاش القطاع الخاص والاقتصاد الكويتي.

    عملت كامكو و”غلف مرجر” كمستشار مالي لأكبر صفقة من صفقات الدمج والاستحواذ في قطاع التعليم. في الواقع تم الاستحواذ على 82% من أسهم رأس مال شركة الريان القابضة من اتحاد برئاسة شركة “غلوبال كابيتال مانجمنت” (Global Capital Management)، مجموعة إدارة الأصول البديلة التابعة لشركة بيت الاستثمار العالمي (غلوبل). تعكس هذه الصفقة إلمام كامكو الفريد بالسوق ومعرفتها المتعمقة بميول القطاع والمسائل التي تواجهها الشركات الحديثة في الكويت والمنطقة.

    نجحت كامكو بتنفيذ عملية إعادة هيكلة القروض لأحد عملائها بقيمة 40 مليون دينار كويتي وهي إحدى المجاميع المحلية وذلك عن طريق إعداد خطة شاملة من قبل فريق عمل متخصص في مثل هذه العمليات بمهنية عالية لإعادة هيكلة ديون وأصول هذه المجموعة.

    كامكو وبنك برقان يعيدان افتتاح غرفة التداول الإلكتروني بمركز المعلومات المالية بكلية العلوم الإدارية في جامعة الكويت. وهدفت كامكو من خلال هذا المشروع إلى تدريب الطلبة بشأن أسس التجارة في الأسواق المالية، التي تشكل جزءاً لا يتجزأ من أنشطة اقتصاد البلد ورفاهيته.

    أدّت كامكو دور إحدى الشركات المديرة لعملية إصدار شركة الأرجان العالمية العقارية لسندات بقيمة 26.5 مليون دينار كويتي. اعتبر هذا الاصدار الأول من نوعه لشركة عقارية منذ شهر يونيو 2010. وتشير هذه العملية إلى حرص كامكو المستمر على تعزيز ودعم إصدار الصكوك والسندات بغية تنويع أدوات إعادة هيكلة الديون للشركات المحلية. من شأن ذلك أن يسهم في تعزيز حالة استقرار الاقتصاد والعقارات في سوق رأس المال الكويتي.

    أدّت كامكو دور إحدى الشركات المديرة في عملية إصدار كيبكو لسندات بقيمة 80 مليون دينار كويتي، وهو الإصدار الأكبر على الإطلاق لشركة من القطاع الخاص في الكويت.

  7. وقّعت كامكو إتفاقية شراكة للعام الثاني على التوالي مع “أكسفورد بزنس جروب”، من خلال تأديتها دور الشريك الوحيد لـ ” أكسفورد بزنس جروب”.

    أعلنت كامكو تسديدها بالكامل لسندات مستحقه بقيمة 20 مليون دينار كويتي

    شاركت كامكو في كرنفال العيد الوطني الذي أقيم بمناسبة احتفالات البلاد الوطنية بمناسبة مرور 50 عاما على الاستقلال، و20 عاماً على التحرير، و5 أعوام على تسلم صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مقاليد الحكم

    ساهمت كامكو للعام التالي على التوالي في حقل التحاليل المالية من خلال رعاية حفل توزيع شهادات المحلل المالي المجاز (CFA) للعـام 2011 في الكويت

    نظمت كامكو حملة ناجحة للتبرع بالدم تحت شعار “هل تعلم أن ثلاث ملاعق صغيرة من الدم تنقذ حياة طفل خديج؟”

  8. إعادة تدوير النفايات -أطلقت كامكو مشروعاً يقضي بتوفير خدمات التدوير إلى أقسامها وإلى شركة العقارات المتحدة وكيبكو، فانضمت بذلك إلى الشركات الصديقة للبيئة من حول العالم، حرصاً منها على المحافظة على البيئة وسلامتها

    نشرة “بريك تايم” – قامت كامكو بتصميم وإعداد وإصدار نشرة بريك تايم لموظفيها لتعزيز الاتصالات الداخلية و تقوية العلاقات بين موظفين الشركة عن طريق المشاركة في مواضيع النشرة في جميع المجالات.

    كامكو للتداول الافتراضي – قامت كامكو بالتعاون مع نادي التمويل في كلية العلوم الإدارية بجامعة الكويت برعاية برنامج “كامكو للتداول الافتراضي”، وهو برنامج يخول طلبة كلية العلوم الإدارية التداول في سوق الكويت للأوراق المالية دون المخاطرة في أموالهم.

    إصدار سندات لشركة العقارات المتحدة – شاركت كامكو في إدارة عملية إصدار شركة العقارات المتحدة سندات بقيمة 40 مليون دينار كويتي

    إبرام شراكة إستراتيجية بين كامكو و”أنهام” في مجال الخدمات اللوجستية

  9. كان لسياستنا الاستثمارية المحافظة دورها الفعال في جعلنا إحدى الشركات الاستثمارية الكويتية القليلة التي حققت أرباحاً صافية في العام 2008.

    تم اختيار الشركة لتكون الجهة الاستشارية الحصرية لاستثمارات مجموعة شركة مشاريع الكويت (القابضة) – كيبكو البالغة 100 مليون د.ك. في عمليات الاستحواذ على الشركات الكويتية المتعثرة، وذلك بهدف ضمان عودة الانتعاش والحياة للأسواق المالية

    شركة كامكو هي الشركة الاستثمارية الوحيدة في الكويت التي حصدت جائزة “أفضل مركز لإدارة الأصول” في حفل توزيع جوائز بانكر الشرق الأوسط للعام 2009.

    ارتفعت الأصول المدارة لشركة كامكو بمعدل بلغ 6% لتصل إلى ما يعادل 2.6 مليار د.ك.

    نمو قاعدة محافظ العملاء إلى ما يقارب 1000 مستثمر.

    بدأ فريق بحوث الاستثمارات بإصدار تقارير البحوث اليومية حول أسواق الأسهم في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريفيا، وتشمل التقارير البورصات في مصر والأردن وتونس.

    وافق حملة السندات على تمديد أجل استحقاق سنداتنا البالغة قيمتها 20 مليون د.ك. – الصادرة في 2004 – لسنتين، مما سمح لنا باغتنام الفرص الاستثمارية.

    إطلاق الموقع الالكتروني – أطلقت كامكو رسمياً موقعها الالكتروني بحلته الجديدة، بهدف الارتقاء به ومواكبة الهوية الجديدة للشركة. ويشكل الموقع الجديد موقعاً للشركة وبوابة إلكترونية عبر الإنترنت في آنٍ معاً.

  10. احتفلت الشركة بمرور 10 سنوات من النجاح، مساهمة بذلك في تغيير صورة ومستوى الأداء الاستثماري على الصعيدين المحلي والإقليمي.

    كشفت الشركة عن هويتها وعلامتها التجارية الجديدة مرتكزة على متتالية فيبوناتشي العددية لتعكس بذلك العوائد المتزايدة على الاستثمارات والالتزام الدائم بالنمو.

    توسعت أعمال الشركة لتشمل أسواق أبوظبي من خلال تحالفها مع شركة رويال كابيتال.

    فازت الشركة بجائزة “أفضل موقع مالي في الكويت” التي قدّمها سمو الشيخ سالم العلي الصباح.

    رعت الشركة ودعمت أول مؤتمر لـ “يوروماني” في الكويت.

  11. أطلقت الشركة صندوق كامكو لخدمات الطاقة ليكون الأول من نوعه في المنطقة

    وقعت الشركة أول قرض طويل الأجل بقيمة 75 مليون دولار أمريكي بالتعاون مع بنك أبوظبي الوطني وبنك دبي الوطني وبنك قطر الوطني.

    أدارت الشركة أكبر عملية بيع واستحواذ في القطاع الخاص في منطقة الخليج لصالح شركة مشاريع الكويت (القابضة) “كيبكو” من خلال بيع 51% من أسهم شركة “كيبكو” في الشركة الوطنية للاتصالات لشركة كيوتل القطرية.

    افتتاح بنك برقان و”كامكو” غرفة التداول الالكتروني في جامعة الكويت لإدارة الأعمال ليكون الأول من نوعه في المنطقة

    فازت الشركة بالمركز الأول ضمن فئة “أفضل حملة تلفزيونية” في مسابقة جائزة الكويت للإبداع الإعلاني العربي 2006

  12. أعلنت الشركة عن مساهمتها في صندوق التعليم الكويتي، الذي يقدم مضاعف للمستثمرين الخاضعين لبرنامج “الاوفست” بحيث يعتبر أعلى مضاعف يقدمه صندوق استثماري في الكويت.

    أطلقت الشركة محفظة صندوق الاستثمار الوطني (شريكي) الذي يعزّز إنشاء المشاريع الصغيرة والمتوسطة ويشجع أصحاب المشاريع ذات الكفاءات في الكويت.

    أطلقنا خدمة التجارة عبر الإنترنت (kamcotrade.com) ما سمح بالوصول عبر الإنترنت إلى تقييمات المحافظ اليومية. كما شملت الخدمة إنذارات عبر الرسائل القصيرة.

    شهد صندوق الاستثمارات من كامكو ارتفاعاً في إجمالي صافي القيمة بنسبة 338%.

    سجلت إيرادات تمويل الشركات معدلاً قياسياً من 6.5 مليون.

    أطلق فريق بحوث الاستثمارات تقريراً سنوياً للمعلومات عن الشركات المدرجة في البورصة وتقريراً شهرياً بشأن أسواق الأسهم في دول مجلس التعاون الخليجي

  13. حققت الشركة ربحاً صافياً بلغ 25.041 مليون د.ك. في العام 2005، أي ارتفع الربح بنسبة 208% مقارنة بصافي الأرباح للعام 2004 والذي بلغ 8.138 مليون د.ك.

    حققت كامكو أداءً مميزاً كإحدى كبرى شركات إدارة الأصول في القطاع الخاص على مستوى الشرق الأوسط. واستمرت الشركة في تحقيق معدل جيد لعملية استقطاب صناديق لعملاء جدد خلال العام 2005، وبزيادة بلغت 33.7 % في أصول العملاء.

    بلغت الرسوم الإدارية المحققة من خدمات إدارة الأصول مستوى عالياً جديداً وصل إلى 9.2 مليون د.ك. في العام 2005 بارتفاع نسبته 110% عن العام 2004.

    توسعت الشركة لتشمل بحوثها جميع أسواق الأوراق المالية في دول الخليج العربي

    نجحت الشركة في الترويج لإنشاء شركة استثمارية كويتية جديدة هي “شركة منافع للاستثمار” التي تزاول نشاطها وفقاً لمبادئ الشريعة الإسلامية السمحاء، والتي تملك فيها كامكو حصة بنسبة 24.8 %.

  14. أطلقت الشركة خدمة التداول عبر الانترنت للمستثمرين لتمكين العملاء من الوصول إلى بيانات محافظهم عن طريق موقعنا الإلكتروني.

    نجحت الشركة في تنويع قاعدتها التمويلية في عام 2004 من خلال أول إصدار سندات بقيمة 20 مليون د.ك. تم اكتتابها بالكامل من قبل المستثمرين. وقد بادرت وكالة “كابيتال انتلجنس ليمتد” المتخصصة في التقييم الائتماني إلى تصنيف إصدار سندات كامكو في مرتبة “BBB ” التي تعتبر مرتبة استثمارية.

    أطلقت الشركة بنجاح صندوقين جديدين: صندوق كامكو الاستثماري، والذي يستثمر في الأوراق المالية الكويتية المدرجة في سوق الكويت للأوراق المالية و الأسواق الخليجية، وصندوق الكويت لفرص الملكية الخاصة الذي يستثمر في الشركات الكويتية الخاصة غير المدرجة.

    اعتبر صندوق السندات والعوائد المرتفعة الصندوق الأفضل للسندات بالدينار الكويتي من حيث الأداء في الكويت

    من باب التزامنا بتطوير أسواق رأس المال في الكويت، نظمنا ندوة عامة بشأن إنشاء سوق ثانوي للسندات في الكويت.

  15. قامت الشركة بزيادة رأسمالها من 15 مليون د.ك. إلى 20 مليون د.ك. في العام 2003

    في أكتوبر، أصبحت كامكو ضمن الشركات المدرجة في سوق الكويت للأوراق المالية.

    ارتفع صافي الأرباح بنسبة 198.5% ليصل إلى 8 مليون د.ك. مقابل 2.7 مليون د.ك. صافي الأرباح للعام 2002

    أصبح مجموع ما تديره كامكو من أموال هو الأكبر بين الشركات الاستثمارية الخاصة في منطقة الشرق الأوسط برمتها

    أطلقت الشركة مؤشر كامكو الوزني للعائد الكلي، وهو أول مؤشر وزني للعائد الكلي يتعلق بسوق الكويت للأوراق المالية

    ارتفعت قيمة صندوق السندات والعوائد المرتفعة الذي تم طرحه في العام 2002، إلى أكثر من 50 مليون د.ك. مع نهاية العام 2003 وقد استمر أداء هذا الصندوق الجيد وتجاوز المعايير والأهداف المقررة له

  16. سجلت الشركة نمواً بمعدل 113% في إدارة أصول الغير التي بلغت 662 مليون د.ك.

  17. بدأت الشركة نشاطها بفلسفة استثمارية تحفظية ترتكز على التعامل الحريص والحذر مع الفرص الاستثمارية، وهي الاستراتيجية التي حققت للشركة على مدى عشر سنوات مركزاً مالياً مستقراً على الرغم من التحديات الاقتصادية التي نجمت عن الأزمة المالية العالمية في العام 2008